بوابة البحيرة التعليمية

اهلا وسهلا بزوار المنتدي
بوابة البحيرة التعليمية

منتدي تعليمي لكل طلبة البحيرة

اصحاب القرار 263 راحوا في الرجلين

    الدكتور أحمد زويل

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    المساهمات : 67
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009

    الدكتور أحمد زويل

    مُساهمة  المدير في الأربعاء يونيو 23, 2010 3:46 pm




    [b][b][b]ولد الدكتور أحمد زويل في مدينة دمنهور بجمهورية مصر العربية في السادس والعشرون من فبراير عام 1946, وبدأ تعليمه الأولي بمدينة دمنهور ثم انتقل مع الأسرة الي مدينة دسوق مقر عمل والده حيث أكمل تعليمه حتي المرحلة الثانوية ثم التحق بكلية العلوم جامعة الاسكندرية عام‏1963‏ وحصل علي بكالوريوس العلوم قسم الكيمياء عام‏1967‏ بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف وكان يقيم أثناء سنوات الدراسة الجامعية بمنزل خاله المرحوم علي ربيع حماد بالعنوان ‏8 ‏ش‏10‏ بمنشية إفلاقة .بدمنهور ثم حصل بعد ذلك علي شهادة الماجستير من جامعة الأسكندرية


    وبدأ الدكتور أحمد زويل مستقبله العملي كمتدرب في شركة "شل" في مدينة الأسكندرية عام 1966 واستكمل دراساته العليا .بعد ذلك في الولايات المتحدة حيث حصل علي شهادة الدكتوراه عام 1974 من جامعة بنسلفانيا .
    وبعد شهادة الدكتوراه, انتقل الدكتور زويل الي جامعة بيركلي بولاية كاليفورنيا وانضم لفريق الأبحاث هناك. وفي عام 1976 .عين زويل في كلية كالتك كمساعد أستاذ للفيزياء الكيميائية وكان في ذلك الوقت في سن الثلاثين .
    وفي عام 1982 نجح في تولي منصب أستاذا للكيمياء وفي عام 1990 تم تكريمه بالحصول علي منصب الأستاذ الأول للكيمياء .في معهد لينوس بولينج
    وفي سن الثانية والخمسين فاز الدكتور أحمد زويل بجائزة بنيامين فرانكلين بعد اكتشافه العلمي المذهل المعروف بإسم "ثانية الفيمتو" أو "Femto-Second" وهي أصغر وحدة زمنية في الثانية, ولقد تسلم جائزته في إحتفال كبير حضره 1500 مدعو من أشهر العلماء والشخصيات العامة مثل الرئيسان الاسبقان للولايات المتحدة الامريكية جيمي كارتر وجيرالد فورد .وغيرهم..
    وفي عام 1991 تم ترشيح الدكتور أحمد زويل لجائزة نوبل في الكيمياء وبذلك يكون أول عالم عربي مسلم يفوز بتلك الجائزة في الكيمياء منذ أن فاز بها الدكتور نجيب محفوظ عام 1988 في الأدب والرئيس الراحل محمد أنور السادات في السلام عام .1978
    وللدكتور أحمد زويل أربعة أبناء وهو متزوج من "ديما زويل" وهي تعمل طبيبة في مجال الصحة العامة, وهو يعيش حاليا في .سان مارينو بولاية كاليفورنيا
    ويشغل الدكتور أحمد زويل عدة مناصب وهي الأستاذ الاول للكيمياء في معهد لينوس بولينج وأستاذا للفيزياء في معهد .كاليفورنيا للتكنولوجيا ومدير معمل العلوم الذرية
    أبحاث الدكتور زويل حاليا تهدف الي تطوير استخدامات أشعة الليزر للإستفادة منها في علم الكيمياء والأحياء, أما في مجال الفيمتو الذي تم تطويره مع فريق العمل بجامعة كالتك فإن هدفهم الرئيسي حاليا هو استخدام تكنولوجيا الفيمتو في تصوير .العمليات الكيميائية وفي المجالات المتعلقة بها في الفيزياء والأحياء
    عالم الفيمتو ثانية ..أحمد زويل كان يوم 21 من أكتوبر عام 1999 يوما فريدا على مصر عندما حصل د.احمد زويل على جائزة نوبل في الكيمياء ليصبح أول عالم مصري وعربي يفوز بجائزة نوبل في العلوم عن اكتشافه للفمتو ثانية وليدخل العالم كله في زمن جديد لم تكن البشرية تتوقع أن تدركه.


    وقد ولد زويل بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة في 26\2\1946 وقد ولد لأسرة مصرية بسيطة الأب كان يعمل مراقباً فنياً بصحة دسوق، وهو الأخ الوحيد لثلاثة بنات (هانم) موظفة في مجلس مدينة دسوق ومتزوجة من ابن عمها صلاح زويل و(سهام) بالتربية والتعليم متزوجة وتقيم في مركز قلين و(نعمة) الموظفة بالوحدة المحلية في دسوق وكانت أسرته تدفعه إلى هذا النجاح من صغره فقد كتبت على باب غرفته د.احمد زيل ومنذ طفولته وهو يجرى التجارب البسيطة على الأجهزة المنزلية.

    وقد تلقى زويل تعليمه الإبتدائى في مدينة دسوق وحصل علي الشهادتين الابتدائية والإعدادية من مدرسة النهضة وحصل علي الثانوية من مدرسة دسوق حيث نقل والده للعمل بها ثم التحق بكلية العلوم جامعة الإسكندرية وحصل منها على البكالوريوس عام 1967 بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف ثم حصل على الماجستير في علم الأطياف عام 1969، ثم سافر أحمد زويل إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليحصل على الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا عام1974 وعمل خلال هذه الفترة معيداً وزميلاً وباحثاً بنفس الجامعة ثم عمل بجامعة كآلتك في كاليفورنيا.

    ويعلق زويل على ذلك قائلا عندما جئت لأمريكا وأصبحت أستاذا في واحدة من أعظم جامعات أمريكا –كآلتك- التي عينت بها في عام 76 بعد حصولي علي الدكتوراه ودرجة زمالة من جامعة بيركلي لمدة عامين ، وفي عام 78 منحوني درجة البقاء في الجامعة لمدي الحياة بينما هذه الدرجة لا تمنح لحاملها قبل مرور خمس سنوات، وأعطتني الجامعة درجة أستاذ لا ينس بولينج -وكان لاينس بولينج قد حصل علي جائزتي نوبل في الكيمياء وفي السلام -وبهذا أصبحت من اصغر العلماء سناً الذين انتخبوا لأكاديمية أمريكا للعلوم ومعني هذا إنهم لم يعطوني الفرصة فقط ولكن أيضا التقدير الذي أعانني علميا .

    ولا يزال زويل يعمل به حاليا كأستاذا للكيمياء الفيزيائية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية (كآلتك) ويحتفظ بجنسيته المصرية إلي جانب الجنسية الأمريكية التي اكتسبها منذ سنوات، وبهذه الجائزة يصبح زويل رقم 91 الذي يفوز بجائزة نوبل في الكيمياء منذ إنشاء هذه الجائزة، كما أنه يعد واحداً من العلماء النادرين الذين فازوا بهذه الجائزة منفردين حيث جرت العادة أن يشترك أكثر من عالم في الفوز بالجائزة في كل فرع من العلوم المختلفة .

    وقد حصل زويل قبل نيله نوبيل على العديد من الدرجات العلمية فقد على زمالة جامعة بيركلى عام 1975 ثم عمل أستاذاً مساعداً للطبيعة الكيميائية بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في باسادينا عام 1976 حتى عام 1978 ثم أستاذاً مشاركاً للفيزياء الكيميائية بنفس المعهد حتى عام 1982 ثم عمل أستاذاً للطبيعة الكيميائية من 1982 حتى الآن وفى عام 1981 حصل على جائزة بحوث الكيمياء المتميزة من مؤسسة (ان ار سى) ببلجيكا واختارته الجمعية الأمريكية للطبيعة لزمالتها عام 1982. وفى عام 1981 حصل على جائزة وكالة ناسا للفضاء خلال عامي 1982 و 1984 حصل على جائزة المؤسسة القومية الأمريكية للعلوم ثم حصل على جائزة الملك فيصل في الطبيعة عام 1989 وجائزة هوكست 1990 وفى نفس العام تم اختياره الشخصية المصرية الأمريكية، كما منحته جامعة أكسفورد الدكتوراه الفخرية عام 1991 .

    وفى عام 1993 منحته الجامعة الأمريكية بالقاهرة الدكتوراه في العلوم وأخيرا تم منحه وشاح النيل عام 1994 . وقد رشح د.احمد زويل لنيل جائزة نوبل أكثر من مرة وللدكتور "أحمد زويل " مجموعة من الأجهزة المسجلة باسمه وأربعة كتب علمية ، وما يزيد عن 250 بحثا علميا في مجالات الليزر.

    وفى يوم الثلاثاء الموافق 21 أكتوبر عام 1999 فاز العالم المصري د. أحمد زويل بجائزة نوبل في الكيمياء لتمكنه من مراقبة حركة الذرات داخل الجزيئات أثناء التفاعل الكيميائي عن طريق تقنية الليزر السريع وقد أعربت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم أنه قد تم تكريم د. زويل نتيجة للثورة الهائلة في العلوم الكيميائية من خلال أبحاثه الرائدة في مجال ردود الفعل الكيميائية واستخدام أشعة الليزر حيث أدت أبحاث د. زويل إلى ميلاد ما يسمى بكيمياء الفمتو ثانية واستخدام آلات التصوير الفائقة السرعة لمراقبة التفاعلات الكيميائية وذلك بسرعة الفمتو ثانية. وقد أكدت الأكاديمية السويدية في حيثيات منحها الجائزة لأحمد زويل إن هذا الاكتشاف قد أحدث ثورة في علم الكيمياء وفي العلوم المرتبطة به، إذ أن البحوث التي قام بها تسمح لنا بأن نفهم وبأن نتنبأ بالتفاعلات المهمة.



    ولكن الجدير بالذكر أن الدكتور زويل قد دخل إلى عالم الليزر بطريقة عكسية على خلاف جميع العلماء فالكل كان يدرس الجزيئات فور التحامها ببعضها ثم يقومون بابتكار شيء جديد له خواص وطاقة جديدة ولكن أبحاث د. زويل قامت على معرفة تحرك الجزيئات من ولادتها أو التحامها بغيرها ومثل هذه العملية لا تستغرق سوى ثوان معدودة وكان لابد أن يجد وسيلة للتدخل لمعرفة ما يحدث في أقل من جزء من الثانية وباستخدام الليزر وكاميرا دقيقة جداً تمكن الدكتور زويل من تصوير ما يجرى في التفاعل الكيميائي في مدة قياسية هي مليون من بليون من الثانية ونسبة هذه المدة إلى الثانية الواحدة تعادل نسبة الثانية الواحدة في عمر الزمن إلى 32 مليون سنة.

    والفائدة العملية لهذه الوحدة التي توصل إليها الدكتور زويل تعود إلى إمكانية استخدام الليزر كميكروسكوب جراحي يوضح الصورة بحيث يتم ذلك في أحرج الأوقات وفى أقل مدة زمنية وبفضل أبحاث الدكتور زويل تم تطوير عامل الزمن في رؤية أشياء سواء كانت داخلية أو خارجية بسرعة واحد على المليون من البليون من الثانية وقد أطلق عليها اسم الفمتو وعلى هذا الأساس أمكن لأول مرة رؤية الجزيئات غير المرئية التي تسبب الأمراض .

    وتعتبر هذه هي المرة الثالثة التي تتوجه فيها جائزة نوبيل إلى مصر حيث سبق وحصل عليها الرئيس الراحل محمد أنور السادات لجهوده في إحلال السلام في عام 1979 ثم فاز بها نجيب محفوظ في الأدب عام 1988 وبذلك يكون العالم المصري الكبير الدكتور أحمد زويل هو المصري الثالث الذي يرفع رأس بلده عاليا ولكن هذه المرة في مجال الكيمياء . وقد احتفلت مصر بالدكتور زويل على كافة المستويات العلمية والأدبية والفنية بل إن الشعب المصري فرح به فرحة كبيرة وقد هنئه الرئيس حسنى مبارك على هذا الإنجاز وبعث إليه برقية تهنئة بمجرد حصوله على جائزة نوبل قائلا (يسرني أن أهنئ احد أبناء مصر الأفذاذ بحصوله علي جائزة نوبل في الكيمياء لتكون مصر للمرة الثانية سباقة على الساحة الدولية يكرمها ويحتفي بها أبناؤها بتميزهم وتقدمهم العلمي) وأعرب الرئيس عن تمنياته لزويل بالنجاح والتفوق . كما سلمه وساما تكريما له خلال حفل كبير عقد في القاهرة ، وقد أهدى الدكتور احمد زويل جائزته لمصر قائلا (أهدي جائزتي لمصر التي أعطتني الكثير ولن أنسي عطاءها وأضاف أعتز بأنني أول مصري وعربي يفوز بالجائزة في العلوم).
    وقد استطاع د.زويل أن يغير في تاريخ العلم من خلال تصوير عملية التفاعل الكيميائي التي لا تستغرق سوي لحظة من مليون بليون من الثانية، فغير بذلك علم الكيمياء الحديثة بعدما سلم العلماء طيلة السنوات الخمسين الماضية بالصورة التقريبية التي وضعها "ماكس بورن: و "روبرت اوبنهايم" بما يسمي باللحظة الانتقالية التي تنفـــك خلالها الروابط الكيميائية للجزيئات وتقرن بجزيئات مادة أخري ويولد عنها جزئ جديد أي مادة جديدة وذلك من خلال ابتكاره لكاميرا جزيئيه تستطيع تصـــوير عملية التفاعل التي تحدث في وقت مثل ثانية واحدة في فيلم يستغرق عرضه 32 مليون سنه.

    ومن ابرز الجوائز التي حصل عليها أيضا جائزة "ماكس بلانك" أرفع جوائز العلم الألمانية قيمة، وجائزة "ويش" وجائزة بنيامين فرانكلين الأمريكية التي سبق أن حصل عليها البروفيسور ألبرت اينشتين ومدام كوري مكتشفة الراديوم والأخوان رايت وقد تسلمها زويل في مدينة هيوستن الأمريكية بحضور الرئيس كارتر والرئيس جيرالد فورد وأكثر من ألف مدعو من كبار الشخصيات ، كما حصل زويل علي العديد من شهادات الدكتوراه الفخرية وعضوية معظم المنتديات والتجمعات العلمية الرئيسية في العالم ، واختير عام 1988 الشخصية رقم 18 الأكثر تأثيراً في الولايات المتحدة وفي مصر لقي د زويل ترحيباً كبيراً منذ الثمانينات .

    وقد زاد الاهتمام به وبتكريمه في عقد التسعينات فقد كرمه الرئيس مبارك بمنحه وسام العلم في عيد العلم، وأصدرت هيئة البريد طابعين بريد باسمه وصورته أحداهما فئة 20 قرشا والثاني فئة الجنيه ، ومنحته جامعة الإسكندرية الدكتوراه الفخرية كما تم إطلاق اسمه علي صالون الأوبرا، وفي مسقط رأسه أقيم له احتفال غير مسبوق عقب حصوله علي جائزة بنيامين فرانكلين وذلك في ثلاث محافظات في الإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ وأطلقت محافظة البحيرة اسم العالم المصري علي احد شوارع دمنهور. وفى مناسبة تكريمه قال زويل أمام الحاضرين عقب تسليمه وسام التكريم من الرئيس حسنى مبارك (أنا سعيد لأن تكريمي هذه المرة من البلد الذي ولدت فيه وبأن أكون واحداً ضمن الذين خلدوا من خلال طوا
    [img][/img]
    avatar
    المدير
    Admin

    المساهمات : 67
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009

    جوائز دكتور احمد زويل

    مُساهمة  المدير في الأربعاء يونيو 23, 2010 3:49 pm

    فاز الدكتور أحمد زويل بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999 لإنجازاته العلمية الهائلة في دراسة وتصوير ذرات الموادالمختلفة .خلال تفاعلاتها الكيميائية, وقد قامت الأكاديمية الكندية الملكية للعلوم بإعلان فوزه بهذه الجائزة وجاء سبب فوزه بالجائزة الذي أعلنته الأكاديمية كما يلي

    ."لدراساته لحالات الانتقال والتحول للتفاعلات الكيميائية باستخدام ثانية الفيمتو المطيافية"

    كما قالت الاكاديمية ان جائزة نوبل للكيمياء هذا العام ستهدي الي الدكتور أحمد زويل لإنجازاته الرائدة في التفاعلات الكيميائية الاساسية باستخدام ومضات اشعة الليزر القصيرة في وقت حدوث التفاعلات, وأن إسهامات الدكتور أحمد زويل قد أحدثت ثورة في الكيمياء والعلوم التي تتعلق بها لأن هذا الإنجاز الهائل يمكننا من فهم وشرح وتوقع العديد من التفاعلات الهامة التي لم .يكن من الممكن قبل ذلك ملاحظتها

    كما أضافت الأكاديمية أن عمل الدكتور أحمد زويل في أواخر عام 1980 أدي الي ميلاد كيمياء الفيمتو "FemtoChemistry" وهي إستخدام كاميرات خاصة فائقة السرعة لملاحظة التفاعلات الكيميائية بسرعة ثانية الفيمتو .وهي أقل وحدة زمنية في الثانية الواحدة

    وأضافت أيضا اننا قد وصلنا الي نهاية الطريق , وأنه لا يوجد تفاعلات كيميائية تحدث بسرعة أكثر من سرعة ثانية الفيمتو, .ونحن الآن نستطيع أن نري التحركات للذرات الفردية كما نتخيلها, فلم تعد تلك الذرات غير مرئية لنا

    ولقد حصل الدكتور أحمد زويل من قبل علي جائزة عن انجازاته في مجال الكيمياء الفيزيائية من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا .في باسادينا عام 1990 وتبلغ قيمة الجائزة حوالي 960 الف دولار وسيتسلمها الدكتور أحمد زويل في اليوم الذي يوافق الذكري السنوية لوفاة الفريد نوبل مخترع الديناميت ومؤسس جائزة نوبل

    مبارك يهنئ زويل علي فوزه بجائزة نوبل
    أرسل الرئيس محمد حسني مبارك برقية تهنئة للعالم المصري الدكتور أحمد زويل علي إنجازه العظيم وفوزه بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999, وقد عبر الرئيس محمد حسني مبارك عن فخره وسعادته بأن أحد أبناء مصر يم تكريمه من المجتمع .العالمي وتمني للدكتور أحمد زويل مزيدا من التقدم والانجازات

    وقد أستقبل الدكتور أحمد زويل بحفاوة بالغة عند زيارته لمدينة دمنهور مسقط رأسه, وقد أطلق أسمه علي العديد من .المؤسسات الضخمة بها تكريما له علي إنجازاته العلمية وعرفانه بالجميل لوطنه الأم مصر
    avatar
    المدير
    Admin

    المساهمات : 67
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009

    كلمات من الدكتور أحمد زويل

    مُساهمة  المدير في الأربعاء يونيو 23, 2010 3:52 pm

    قال الدكتور زويل انه يدين بهذه الجائزة لعائلته ولوطنه الأم مصر

    كما قال في مؤتمر صحفي عقد بعد فوزه بجائزة نوبل انه .يتمني لمصر المزيد من التقدم والرخاء ووصفها بأنها "أم الحضارة"

    كما صرح في حديث خاص لجريدة الأهرام "بأن قيمة الجائزة تكمن في قيمتها العلمية وليست المادية, وتمني بأن تكون تلك الجائزة بمثابة درس لكل الشباب المصريين بأن النجاح يمكن تحقيقه من خلال العمل الجاد والتفاني في العلم كما أضاف أن هذه .الجائزة تعتبر مرآة لتوضح لنا مدي إهتمام العالم بالعلوم والتكنولوجيا"

    وفي مؤتمر صحفي عقد ضمن الاحتفال الذي أقيم لتكريم الدكتور أحمد زويل في محافظتي كفر الشيخ والبحيرة , دعا الدكتور .زويل الي انشاء جامعة علمية عالمية في مصر لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين :وفيما يلي نص المحاضرة التي ألقاها الدكتور أحمد زويل عن مستقبل العلم في مصر

    في حديثي عن "مصر والعهد الجديد من العلوم" فإن النقطة التي تثير الجدل للمناقشة هي مستقبل العلوم في مصر, ولكن يجب أن نتحدث أولا عن المجتمع العلمي في مصر, ونسأل أنفسنا هل يستطيع العلم أن ينمو بدون مناخ علمي مناسب ؟ وبالطبع فإن الإجابة علي هذا السؤال ستكون لا, لأنه يجب ان تتوافر شروط ومتطلبات أساسية للعلم وبدونها لن نستطيع تحقيق أي تطور أو تحسين, فالعلم ليس هبة أو منحة ولكنه نتيجة منطقية للعمل الشاق والجاد, ولا يمكن لأي عالم في أي مجال من مجالات العلم المختلفة أن يخترع أو يكتشف أو يطور بدون أن يوجد .حوله الممجتمع العلمي المناسب

    إن المجتمع العلمي له ثلاثة دعامات رئيسية وهي العلم, التكنولوجيا والمجتمع فمن العلم تنشأ التكنولوجيا والتي بالتالي تساعد .علي تطويره والإثنان لا يتواجدان إلا إذا كان المجتمع يقدر ويدرك أهمية العلم

    وأود أن أذكر أن أي مجتمع يحتاج الي الكثير من الوقت حتي يصطبغ بصبغة العلم ولكن ليس من الحكمة أن نقف ساكنين في إنتظار هذا اللون أو الصبغدة العلمية بل يجب أن نقفز سريعا كما قفزت الكثير من الدول من قبل ونجحت في ذلك وتتحقق تلك القفزة بتطوير وترسيخ مراكز وأكاديميات علمية عالية المستوي وطبقا للمقاييس والقواعد العالمية, وتلك المراكز يمكنها .التعاون فيما بينها لتحقيق نجاح متميز وعالي المستوي في جميع المجالات العلمية بالرغم من كل المشاكل والعقبات المحيطة

    وأنا واحد من المعجبين بتلك الدول التي نجحت في تطبيق تلك المراكز العلمية المتخصصة ومصر في حاجة ملحة للقيام بتلك .المحاولة لتستطيع تحقيق التقدم والرخاء المنشود

    إن وجود مجتمع علمي يعتمد علي توفير الموارد اللازمة للبحث وإعطاء الحرية للبحث والباحثين, وبالنسبة لحرية البحث فإن أخطر مشكلة يمكن ان تواجهها هي ظهور المزيد من مناقشات التي يمكن ان تؤدي الي ظهور المزيد من نقاط الجدل, مما يشكل .خطورة علي البحث العلمي

    وأعني هنا أنه لابد من وجود حدود للبحث العلمي فيجب علي العالم ألا يخرق القيود الأخلاقية والوطنية أثناء بحثه ويجب علي المتبرعين ودافعي الضرائب أن يجعلوا مساهماتهم المادية مقصورة علي المراكز والجهات العلمية التي تحافظ علي القيود .الأخلاقية والوطنية

    إن المجتمع العلمي هو مطلب أساسي للتقدم وذلك لثلاثة عوامل, أولا لأن المجتمع العلمي يستطيع أن يفكر بطريقة سليمة مما ينشئ رأي عام ناضج, ثانيا لأن المجتمع العلمي يثق في القدرة علي تحقيق الأهداف المنشودة وهو ما يحتاجة العلم وثالثا لأن .المجتمع العلمي سيكون فخورا بالعقول القادرة التي تدعم جهود الشباب بينما الأجيال القادمة تستطيع ان تستفيد من انجازاتهم

    والآن إذا عدنا للموضوع الرئيسي وهو "مستقبل العلم في مصر", فالسؤال الآن هو كيف تستطيع مصر أن تستحوذ علي مكانة علمية جيدة في القرن الجديد؟ والإجابة هي أننا نستطيع تطبيق ذلك عن طريق العمل في ثلاثة نقاط أساسية والتي أطلق أنا .عليها إسم "الثلاثية المصرية الأساسية"

    أولها تطوير وانشاء مراكز علمية تكون بمثابة منارات علمية تكون هي نقطة البداية لبناء الثقة القومية في الأهمية القصوي للبحث العلمي, وستحظي تلك المراكز بشهرة عالمية وستصبح مراكز جذب للعلماء الأجانب مما ينتج عنه تعاون مشترك عالي المستوي بين تلك المراكز والعالم كله,وستستطيع تلك المراكز أن تساهم علي المستوي السياسي وذلك بأن تلعب دورا جيدا في تحقيق السلام العالمي

    وثانيا إعادة هيكلة البحث العلمي محليا حيث أننا يجب أن نعطي الفرصة لأفضل العلماء وندعم جهودهم .بكل طاقاتنا

    وثالثا, التعاليم والتقاليد الوطنية, فيجب أن يكون لدينا إيمان قوي بتقاليد الحضارة المصرية, وإقترح انشاء جهتان تستطيعان تحقيق هذا الهدف الأول هو "جمعية وطنية للعلوم والتكنولوجيا" لتعمل بروح المسئولية لتقسيم مجالات وأهداف البحث .العلمي, ومن الأفضل الاستعانة بالخبرات العلمية الاجنبية في البداية وستقوم هذه الجمعية ب‘ختيار أهم مجالات البحث في مصر وتقوم بعمل العديد من الاختبارات من حيث أهميتهم العلمية .والمجلات التي يتم الموافقة عليها يتم تمويلها جيدا لتستطيع تقديم المساهمة العلمية علي المستوي العالمي

    وثانيا " لجنة قومية للعلوم والتكنولوجيا" والتي يجب أن تكون تحت رعاية الرئيس محمد حسني مبارك لأن رعايته لها سوف تعطي ثقة كبيرة وأمل في تطوير وتحسين منهجناالعلمي, وسيدرك التاس أهمية العلم وخاصة ونحن علي أعتاب القرن الواحد .والعشرين

    وأود أن أختم حديثي بأنني أتمني وأثق أن مصر سوف تحقق التقدم العلمي بالعمل الصادق والجاد لمواطنيها وأبناءها وأن مصر تستطيع أن تحطم القيود وترقي الي مستوي العالمية ولكن يجب علينا أن نبدأ من الآن فلا يجب أن نضيع المزيد من .الوقت

    .فإن مصر تستطيع أن تكمل الدور الذي بدأه الأجداد لتصبح دولة ذات مكانة علمية رفيعة المستوي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 1:10 am